عدد ركعات صلاة الضحى فيما ثبت عن رسول الله —صلى الله عليه وسلم- أنه صلاها ثمان ركعات كما في فتح مكة، فقد روى مسلم أن معاذة رحمها الله سألت عائشة رضي الله عنها: «كَمْ كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي صَلَاةَ الضُّحَى ؟، قَالَتْ: أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ وَيَزِيدُ مَا شَاءَ»، وروى مسلم عن أم هانئ رضي الله عنها قالت: «قَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى غُسْلِهِ، فَسَتَرَتْ عَلَيْهِ فَاطِمَةُ ثُمَّ أَخَذَ ثَوْبَهُ فَالْتَحَفَ بِهِ، ثُمَّ صَلَّى ثَمَانَ رَكَعَاتٍ سُبْحَةَ الضُّحَى» ثانياً : جاء في فضل صلاة الضحى أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ، فمنها : 1 عَنْ أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : يُصْبِحُ عَلَى كُلِّ سُلَامَى مِنْ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ ، فَكُلُّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ ، وَكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ ، وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ ، وَكُلُّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ ، وَنَهْيٌ عَنْ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ ، وَيُجْزِئُ مِنْ ذَلِكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنْ الضُّحَى رواه مسلم 1181
وبيّن أنه ورد ما يفيد أنها تطلق على النفل الذي يفعل بعد المغرب؛ من ذلك: ما رواه محمد بن المنكدر مرسلًا أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «من صلى ما بين المغرب إلى صلاة العشاء فإنها صلاة الأوابين» وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: «صلاة الأوابين ما بين أن يلتفت أهل المغرب إلى أن يثوب إلى العشاء» رواه ابن أبي شيبة ، وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: "صلاة الأوابين: الخلوة التي بين المغرب والعشاء حتى يثوب الناس إلى الصلاة" رواه ابن المبارك في الزهد عباد الله: ثمةَ أمر معجز في هذا الحديث، وهو أنْ يُحَدِّدَ المُصطَفَى - صلَّى الله عليه وسلم - عددَ مَفَاصِلِ جِسمِ الإنسانِ، هذا التَّحديدَ الدَّقِيقَ، في زَمَنٍ لمْ يكنْ مُتَوَفِّرًا لأحدٍ مِن الخَلْقِ أَدَنى عِلْمٍ بذلك

.

1
أحكام مختصرة في صلاة الضحى
وهذا الخلاف كله ضعيف والصحيح استحباب قضاء الجميع أبدا , ودليله قول الرسول صلى الله عليه وسلم : من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها وحديث أبي قتادة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم فاته الصبح في السفر حتى طلعت الشمس فتوضأ ثم صلى سجدتين ثم أقيمت الصلاة فصلى الغداة رواه مسلم ، والمراد بالسجدتين صلاة السنة الراتبة التي قبل الفجر
ما الفرق بين صلاة الشروق وصلاة الضحى
ونوه «جمعة» بأنه سمي النفل الذي بعد المغرب بصلاة الأوابين، لأن فاعله رجع إلى الله تعالى وتاب مما فعله في نهاره، فإذا تكرر ذلك منه دلّ على رجوعه إلى الله تعالى، ولو لم يلاحظ ذلك المعنى، ويسمى أيضًا بصلاة الغفلة؛ لغفلة الناس عنها واشتغالهم بغيرها من عشاء ونوم وغيرها، قال الشافعية: أكثرها عشرون ركعة بين المغرب والعشاء، وأقلها ركعتان، وسنة المغرب يمكن أن تندرج فيها واستكمل: مما ورد بشأن صلاة الأوابين وأنها ؛ ما جاء في إطلاقها على من حديث زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صَلَاةُ الْأَوَّابِينَ حِينَ تَرْمَضُ الْفِصَالُ» أخرجه مسلم ، موضحًا أن الفصال: أولاد الناقة، ورمضت الفصال: أي حين تصيبها الرمضاء فتحرق أخفافها؛ لشدة الحر، فإن الضحى إذا ارتفع في الصيف يشتد الحر فتحترق أخفافها
صلاة الضحى سنة مؤكدة
صلاة الضّحى هي من النّوافل التي داوم عليها رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- وحثّ عليها الصّحابة —رضوان الله تعالى عنهم-، فقد رُوي عن أبي الدّرداء رضي الله عنه قوله: «أوصاني خليلي بثلاثٍ: بِصيامِ ثلاثةِ أيامٍ من كلِّ شهرٍ ، وألا أنامُ إلَّا علَى وِترٍ، وسُبحةِ الضُّحَى في السَّفرِ والحضَرِ»، وقد ورد في صلاة الضّحى أسماء أُخرى، منها: صَلاة الإشرَاق
اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2021 اللهم أغفر له و أرحمه وتجاوز عن سيئاته وأجعله من المحسنين صلاة الضحى: شرح مُيسر كامل هي سنة من سنن نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم ،التي تكاسل الكثيرون عنها وغفلوا عن فضلها لذلك سنبدأ بهذه الحمله التي سيكون الهدف منها هو احياء هذه السنة المؤكدة والمحافظة عليها حتى ولو بركعتين في كما أخبر بذلك نبينا الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم وهذا شرح ميسر كامل لهذه الصلاة ماخوذ من إجابات عدة اسئلة وجهت للشيخ ابن باز رحمه الله تعالى وقمنا بإعادة ترتيب وتبويب الاجوبة ليتيسر الاطلاع عليها حكمها صلاة الضحى سنة مؤكدة فعلها النبي صلى الله عليه وسلم وأرشد إليها أصحابه أن يصلوها كل يوم وهي ليست بدعة كما يدعي البعض فعن ابي هريرة رضي الله عنه قال أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث : صيام ثلاثة أيام من كل شهر وركعتي الضحى وأن أوتر قبل أن أنام حديث صحيح رواه البخاري وفي لفظ اخر قال رضي الله عنه أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث : بصيام ثلاثة أيام من كل شهر وركعتي الضحى وأن أوتر قبل أن أرقد حديث صحيح رواه مسلم وفي صحيح أبي داود عن أبي هريرة رضي الله عنه قال أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث لا أدعهن في سفر ولا حضر ركعتي الضحى وصوم ثلاثة أيام من الشهر وأن لا أنام إلا على وتر حديث صحيح صححه الألباني فضلها عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يصبح على كل سلامي من أحدكم صدقة
م أختنا لها عدد من الأسئلة في أحدها تقول: قرأت في كتاب زاد المعاد في هدي خير العباد أن سنة الضحى مختلف عليها، هل هي سنة أم لا، وقال بعضهم: إنها بدعة، فما هو الأرجح؟ جزاكم الله خيرًا، وهل الأفضل أن تصلى كل يوم؟ أم في يوم بعد يوم؟ جزاكم الله خيرًا وكذلك إذا كانت الأخرى تابعة لما قبلها فإنها لا تتداخل ، فلو قال إنسان : أنا أريد أن أنوي بصلاة الفجر صلاة الفريضة والراتبة ، قلنا : لا يصح هذا ؛ لأن الراتبة تابعة للصلاة فلا تجزئ عنها

حكم صلاة الضحى شتاءً مما لا شك فيه أن صلاة ومنها الضحى أو الإشراق لا أذان لها ولا إقامة، وقد ذُكِرَ آنفًا أن أداء هذه الصلاة متعلق بطلوع الشمس سواء قيد رمح، أو ارتفاعها، أو ما قبل زوالها، لكن في أيام فصل الشتاء تحتجب الشمس بالغيوم، الأمر الذي يسبب إشكالًا لدى البعض في وقت أداء صلاة الضحى، وفي حل هذه الإشكالية قدّر أهل العلم أن وقت النهي بعد الشروق بنحو 15 دقيقةً، فإذا زال الوقت يُستحب أداء الصلاة ولو لم تُرَ الشمس بسبب الغيوم أو أي عرض طارئ، آخر مثل الدخان الكثيف على سبيل المثال؛ لأن العبرة ليست بالشمس ذاتها وإنما بدخول الوقت ، أما وقت انتهائها فقد قدّره العلماء بنحو ربع ساعة أو أكثر قليلًا قبل دخول وقت.

صلاة الضحى.. عدد ركعاتها.. وكيفيتها
وأفضلها أربعُ ركعات مثنى مثنى، أو ثمانِ ركعات
صلاة الضحى ، فضلها ، كيفيتها
مؤرشف من في 2 أبريل 2021
صلاةُ الضُّحى وحكمها
ونهي عن المنكر صدقة ويجزئ ، من ذلك ، ركعتان يركعهما من الضحى حديث صحيح رواه مسلم وذكر ابن حجر العسقلان عن بريدة بن الحصيب الأسلمي رضي الله عنه أنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الإنسان ستون وثلاثمئة مفصل ، فعليه أن يتصدق عن كل مفصل بصدقة قالوا : ومن يطيق ذلك يا رسول الله ؟ قال : النخاعة في المسجد تدفنها ، أو الشيء تنحيه عن الطريق ، فإن لم تقدر على ذلك فإن ركعتي الضحى تجزئ عنك حديث صحيح وعن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال على كل سلامي من ابن آدم في كل يوم صدقة ، و يجزي عن ذلك كله ركعتا الضحى حديث صحيح صححه الألباني وفي صحيح ابن خزيمة عن ابي هريرة رضي الله عنه قال أوصاني خليلي بثلاث لست بتاركهن ، أن لا أنام إلا على وتر وأن لا أدع ركعتي الضحى فإنها صلاة الأوابين ، وصيام ثلاثة أيام من كل شهر حديث صحيح صححه الألباني وفي صحيح الجامع عن ابي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال صلاة الضحى صلاة الأوابين حديث صحيح صححه الألباني وقت صلاتها يبدأ وقتها من ارتفاع الشمس قدر رمح، أي ما يقارب بعد ربع ساعة من وقت طلوع الشمس وينتهي إلى وقوف الشمس قبل الزوال، أي قبل صلاة الظهر بربع ساعة الى نصف ساعة والأفضل أن تصلى بعد اشتداد الحر ، أي قبل موعد صلاة الظهر بساعة ونصف الى ثلاث ساعات وهذه هي صلاة الأوابين فعن زيد بن أرقم رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: صلاة الأوابين حين ترمض الفصال حديث صحيح رواه مسلم والفصال أولاد الإبل ، ومعنى ترمض تشتد عليها الرمضاء ، وهي حرارة الشمس عدد ركعاتها قال بعض أهل العلم: أكثرها ثمان، ولكن هذا ليس بصحيح لأنه ليس عليه دليل وورد حديث يقول انها اثنتي عشرة ركعة ، ولكن هذا حديث في سنده ضعف والصحيح أنه أقلها ركعتان وليس لها حد محدود بل يصلي الانسان ما شاء حتى ولو صلى مائة ركعة فلا حرج ولا بأس في ذلك كيفية أدائها يصلي الإنسان مثْنى مثنى ،أي يصلي ركعتين ثم يسلم ثم يقوم ويصلي ركعتين ويسلم ويتابع هكذا حتى ينهي عدد الركعات التي كان ينوي أن يصليها لوتركها الأنسان هل عليه قضاء ؟ سنة الضحى كاسمها سنة وليست فريضة، لهذا لو تركها الإنسان عمداً أو انشغل عنها فلا قضاء عليه، ولا إثم عليه أخي الحبيب ، أختي الغالية وماذابعد ؟ هل أخذت على نفسك عهداً على أن تحيي هذه السنة التي للاسف غفل عنها الناس وهجروها ؟؟ صدقني لن تأخذ منك يوميا أكثر من خمس دقائق جرِّب وغيِّر طعم حياتك باتباع سنة حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم جرِّب ولن تكون من الخاسرين باذن الله تعالى