الشرط الأول: أن يكونوا مؤمنين مستقيمين على الملة والمراد ببني هاشم آل علي آل جعفر وآل عقيل وآل العباس وآل الحارث ، ولم يدخل آل أبي لهب في ذلك لأنه لم يسلم منهم في عصره صلى الله عليه وسلم أحد ، وقيل : بل أسلم منهم عتبة ومعتب ابنا أبي لهب وثبتا معه صلى الله عليه وسلم في خيبر
روى الكليني في الكافي عن أمير المؤمنين عليه السلام ، قوله: نحن والله الذين عنى الله بذي القربى، الذين قرنهم الله بنفسه ونبيّه صلى الله عليه وآله فقال: مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِن أَهلِ القُرَى العقيدة في أهل البيت بين الإفراط والتفريط لسليمان بن سالم بن رجاء السحيمي— ص: 197

ويقول الشيخ صالح الفوزان — حفظه الله تعالى — في تقرير شرطي تولي أهل السنة لقرابة النبي صلى الله عليه وسلم.

لماذا حرمت الصدقة على آل البيت
أما من يدعي أنه من آل البيت وهو بعيد كل البعد عن خلق نبيه عليه السلام وعمله وسنته ، ولذلك فيكون هو بعيد عن منهج دينه الكريم والله ورسوله براء منه
لماذا حرمت الصدقة على اهل البيت
قلت: وذلك لأن صاحب الشرف مظنة الاتباع والقدوة لغيره
كم عدد الذين حرمت عليهم الصدقة
من حديث عائشة رضي الله عنها
فجاءاه ، فقال لمحمية : أنكح هذا الغلام ابنتك — للفضل بن عباس — فأنكحه ، وقال لنوفل بن الحارث : أنكح هذا الغلام — لي — فأنكحني ، ثم قال لمحمية : اصدق عنهما من الخمس كذا وكذا ما يستفاد من الحديث : 1 ـ تحريم الزكاة والصدقة على النبي صلى الله عليه وسلم وعلى آله
والواجب في هذه الحالة دعوتهم إلى العودة إلى الكتاب والسنة، ونبذ ما سواهما من الأهواء والبدع، وأن يكونوا على ما كان عليه سلفهم، كعلي رضي الله عنه وسائر بنيه، والعباس رضي الله عنه وأولاده المسألة الثانية : ما هي علة تحريم الصدقة على النبي و آله ؟ جاء صراحة في الحديث التعليل بأنها أوساخ الناس ، وهذا قاض بتحريم الصدقة الواجبة عليها لا النافلة ؛ لأنها هي التي يطهر بها من يخرجها كما قال تعالى { خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها } إلا أن الآية نزلت في صدقة النفل كما هو معروف في كتب التفسير

المعــنى العــام في هذا الحديث الشريف بيان لتحريم الزكاة على آل بيت رسول الله r تنزيها لهم عن تناول ما يخرجه الناس من أموالهم ، ومن باب الترهيب الشديد والتقبيح لآل البيت عن تناول ذلك شبه النبي r صدقات الناس بالأوساخ ، ولا يعني هذا التشبيه ذم الصدقة ، إنما لما كان المزكي يطهر ماله بهذا الجزء الذي تصدق به فكأنه غسله ، ولهذا الحديث قصة أخرجها ابن عبد البر في التمهيد بسنده إلى مالك بن أنس أن ابن شهاب حدثه أن عبد المطلب بن ربيعة بن الحارث حدثه قال : اجتمع ربيعة بن الحارث وعباس بن عبد المطلب فقالا : والله لو بعثنا هذين الغلامين — لي والفضل ابن عباس — إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكلماه فأمرهما على هذه الصدقة ، فأديا ما يؤدي الناس ، وأصابا ما يصيب الناس.

المطلب الرابع: تحريم الصدقة عليهم
فالحاصل أن نفس هذا الحديث يخرج الخارجين عن الطريقة المثلى المأثورة التي جعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم أمارة للفرقة الناجية في حديث الافتراق، قال: هم ما أنا عليه وأصحابي رواه الترمذي 2641
الذين حرمت عليهم الصدقة هم
نرجو ان نكون قد قدمنا لكم الحل الامثل والاقرب لذهنكم طلابنا الاعزاء، لذلك نسعى دائما ونتطلع لسماع اسئلتكم للاجابة عليها في اقرب وقت ممكن في شتي المجالات
لا حرج على آل البيت في أخذ صدقة التطوع
وذكر ان نساء النبي والرجال هم آله واهل الرجل اهله تعني اهل في الاصل، وتم تبديل الهاء همزة اصبحت آل وعند توالى الهمزتان ابدلوا الثانية الفا
دراسات في أهل البيت النبوي — خالد بن أحمد الصمي — ص: 62 فالواجب واللائق في من ينتسب إلى أهل البيت المطهر أن يكونوا أولى الناس حظاً في تقوى الله وخشيته واتباع طريقة مشرفهم وسنته صلى الله عليه وسلم قولاً وعملاً باطناً وظاهراً، ناظرين إلى أن التفضيل الحقيقي هو بتقوى الله عز وجل واتباع نبيه صلى الله عليه وسلم فمعيار الأخذ بالعترة اتفاقهم بالقرآن في كل نقير وقطمير
فإن كانوا كفاراً فلا حق لهم في الحب والتعظيم والإكرام والولاية، ولو كانوا من أقرب الناس إلى النبي صلى الله عليه وسلم كعمه أبي لهب وعن سعد بن أبي وقاص قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: من ادعى إلى غير أبيه وهو يعلم أنه غير أبيه فالجنة عليه حرام رواه البخاري 4326 ، ومسلم 63

فقد جاء في الحديث الصحيح عن واثلة بن الأسقع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن من أعظم الفرى أن يدعى الرجل إلى غير أبيه، أو يري عينه ما لم تر، أو يقول على رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يقل رواه البخاري 3509.

17
حل السؤال: لماذا حرمت الصدقه على اهل البيت
وكان قد أتى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يطلب منه أن يجعله عاملا على بعض الزكاة فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الحديث ، وفيه قصة
لا حرج على آل البيت في أخذ صدقة التطوع
المسألة الثالثة : ما المراد بالآل في الحديث ؟ في المراد بالآل خلاف ، والأقرب ما فسرهم به الراوي زيد بن أرقم بأنهم آل علي وآل العباس وآل جعفر وآل عقيل
كم عدد الذين حرمت عليهم الصدقة
وهذه الأيات الوارة من القران الكريم دليل على ذلك