طبعًا شيخ علوي كان السيّد حسين يتحدّث عن أهمية الحكم الشرعي لهذا الطعام أو ذلكم الشراب، وأنا أردت تفصيلًا أكثر ويحرم اتخاذ البهائم غرضاً للرمي
و دلیل تحريمها قوله تعالى : ويحرم عليهم الخبيث کن 1 ٣- الأطعمة النجسة كل طعام أو شراب نجس فهو محرم، ولذلك أمثلة عديدة أمّا بالنّسبة للجهاز الهضمي فإنّ الكحول يؤدّي إلى تسوّس الأسنان بشكل ملحوظ، ويزيد من نسبة الإصابة بالتهاب الغدد اللّعابيّة والالتهابات الرّئويّة، كما ويسبّب التهابات المعدة ويزيد من نسبة حدوث نزيفٍ في المعدة

يحيى أبو زكريا: الخلاصة أنّ الإنسان كلّ ما كان ملتزماً بالحُكم الشرعي في حليّته في حرمته كلّ ما عاش حياة مستقرّة وسعيدة هذا مناط الإسلام.

12
قاعدة الأصل في الأشياء الإباحة
الأطعمة والأشربة هي من المواد الضرورية التي يقوى بها الجسد ليواصل دوره في الحياة، فالإنسان السليم السوي هو الأقدر على صناعة الحضارة والتنمية
الأصل في جميع الأطعمة والأشربة
الأطعمة والأشربة هي من المواد الضرورية التي يقوى بها الجسد ليواصل دوره في الحياة , فالإنسان السليم السويّ هو الأقدر على صناعة والحضارة , ولا يمكن السقيم أن يضطلع بالأدوار الحياتية الكبيرة , و يعدُّ الغذاء من متطلبات الجسد الأساسية التي لا غنى له عنها لأنه المصدر الأساسي للطاقة والحيوية والنمو، قد تكفلت الشريعة الإسلامية ببيان الأطعمة الضارة والنافعة و كذلك الأشربة , و كل طعام محرم هو ضار بالضرورة كما أكدّ العلم الحديث والطب المعاصر , و ربما علة التحريم أو علة الحلية قد كان غير معروف في بداية عصر التشريع لكنه بات جليا في معظمه اليوم وقد عبَّر القرآن عما ينفع الإنسان في مطعوماته ومشروباته بالطيبات الطيبات جمع طيب، والطيب من الناحية اللغوية: كل ما تستلذه النفوس السليمة، وأكد العلم الحديث اليوم وبالتجارب والحقائق العلمية أن دماء الحيوانات المحرم أكلها ولحومها تشكل بؤرا لتجمعات هائلة من الكائنات الدقيقة الفتاكة بالإنسان
فصل: الأصل في الأطعمة والأشربة:
كل حيوان محرم الأكل فهو نجس:ويستثنى من ذلك ثلاثة:الآدمي، ما لا نفس له سائلة كالحشرات إلا ما تولد من النجاسات كالصراصير فهو نجس حياً وميتاً، ما يشق التحرز منه كالهرة والحمار، ويستثنى من ذلك الكلب
حسين نجيب محمد: الإمام علي كأنه يتحدّث عمّا سيأتي وما سيجري في المستقبل علوي أمين: الحية، العقرب، الثعبان

حسين نجيب محمد: صحيح القاعدة الأساسية لعلاج كافة الأمراض وأؤكّد عليها، المعدة بيت الداء والدواء داؤك منك، وداؤك فيك، هذه القاعدة وأغلب التشريعات الدينية هي تنطلق من خلال هذه المسألة أول لقمة أكلها آدم عليه السلام غيّرت في جسده.

28
الاصل في جميع الاطعمه والاشربه
أو أمر الشارع بقتله كالحية والعقرب، أو نهى عن قتله كالهدهد والصُّرَد والضفدع والنملة والنحلة ونحوها
الأصل في جميع الأطعمة والأشربة
كما يزيد من نسبة الإصابة بالقولون، ويشلّ حركة الكبد المسؤول عن تحطيم سموم الجسم وامتصاصها، ومن هنا تظهر لنا الحكمة في تحريم تناول الخمر، فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ما أسكر كثيره فقليله حرام
قاعدة الأصل في الأشياء الإباحة
في المقدّمة تمّ تبيان حال المفترين في التحليل والتحريم على الله تعالى من اليهود والجاهلية، وكذلك تمّ تبيان منطلق الغذاء على النفس طاعة وعصيانًا فضلاً عن تبيان الأشياء التي لا نص فيها